حابي للحقوق البيئية » اصدارات, تقارير » الاستدامة البيئية بين الإمكانية والفقر

الاستدامة البيئية بين الإمكانية والفقر

تم النشر بتاريخ: 25  سبتمبر  2013     بواسطة ال   ·   لا يوجد تعليقات

مقـدمــــة

كانت فكرة الاحتفال بيوم البيئة العالمى تراودنا منذ سنوات وبالطبع كنا نتطلع إلى الاهتمام بهذه المناسبة كرمز لضرورة الاهتمام بأحوالنا البيئية والنظر فيما وصلت إليه هذه الأحوال ومن هنا ومن هذا المنطلق قررنا أن نحتفل هذا العام 2006 بمناسبة يوم البيئة العالمى كفرصة لإعادة النظر فى أحوالنا البيئية وكيف تدار مواردنا وذلك بمشاركة شركائنا وعلاقتنا من المنظمات الأهلية والخبراء والمتطوعين .
وكان برنامج الأمم المتحدة للبيئة قد حدد موضوع الصحارى والتصحر والإشكاليات المرتبطة بهما كموضوع رئيسى للاحتفال بيوم البيئة العالمى ولكننا وجدنا أنه وطبقاً لظروفنا المحلية أن نعطى موضوع التنمية المستدامة أولوية فى احتفالنا بيوم البيئة هذا العام , هذا نظراً لارتباط هذا الموضوع بشكل إدارة الموارد فى بلادنا ومدى ارتباط هذه الإدارة بموضوع التنمية المستدامة , كذلك كان طرحنا لموضوع التنمية المستدامة مرتبط أيضاً بمدى إمكانية تحقيق هذا الشعار فى ظل ازدياد معدلات الفقر وهو الأمر الذي يمكن أن يتناقض مع إمكانية تحقيق هذا الشعار . وعلى ضوء ما سبق حددنا مجموعة من المحاور المرتبطة بمواردنا وكانت كالتالى :

المحــور الأول :
وهو طرح مفاهيم التنمية المستدامة وتطورها ومدى علاقتها بموضوع الفقر وهو ما تحدث عنه الدكتور محمد الزرقا وفى نفس الإطار كانت هناك مداخلات أخرى فى مفهوم التنمية المستدامة وعلاقتها بحقوق الأجيال القادمة وهو ما تناوله الأستاذ جوزيف شكلا فى محاضرته , ولما كان الموضوع يتعلق بحقوق الأجيال القادمة فقد أعطينا الفرصة لطفلين ( أحمد وآية ) حتى يعبرا عن مدى أحساسهما بهذا الموضوع ورؤيتهما له بوصفهما معبران بمعنى من المعانى عن الأجيال القادمة , كذلك كان هناك فى نفس المحور تعرض للعلاقة بين التنمية المستدامة وإدارة المنشآت الصناعية فى علاقتها بمفهوم التنمية النظيفة وهذا ما تناوله المهندس محمد كمال .

المحـور الثانـى :
وقد ركزنا فيه على ما يسمى بالزراعة المستدامة وما هى الآليات الضرورية لتحقيق هذا النوع من الزراعة وهو ما قدمه الدكتور حسن أبو بكر وأكد على ضرورة أن تؤدى الاستدامة البيئية إلى الربح الاقتصادى والأمان البيئى مع مساعدتها على توافر العدالة الاجتماعية وفى نفس الوقت تزيد من القدرة على التصدى للأزمات والصدمات والتقلبات البيئية , ثم تناول بعده الدكتور عاطف كشك موضوع الأبعاد الاجتماعية والسياسية لاستدامة الأراضى الزراعية كما أشار إلى عدم إمكانية تحقيق الاستدامة فى ظل وجود ظروف الفقر المنتشرة ويرى الدكتور عاطف أن الفقر هو السبب الرئيسى فى تدهور الموارد , ثم بعد ذلك ركز على أحوال الأراضى الزراعية وعلاقتها بموضوع الاستدامة .
وفى ذات الإطار الخاص باستدامة الأراضى الزراعية تحدثت الدكتورة سحر حافظ عن دور التشريع فى استدامة الأراضى الزراعية وفى كلمتها ركزت على ضرورة وجود التشريع لصيانة الأراضى كمفهوم عام ولم تتطرق إلى تفاصيل المواد القانونية .

المحـور الثالـث :
ويتناول المحور الثالث المياه العذبة واستخداماتها مع التركيز على مياه الشرب ومياه الرى .
وقد استهل الدكتور أبو الروس هذا المحور بالحديث عن مياه الرى وإدارتها فى مصر والإشكاليات التى تحيط بهذه الإدارة مع قيامه بتوضيح العلاقة ما بين المحاصيل وأهميتها واستخدامات مياه الرى وقد عرض بعض الاحصائيات التى تبين تخبط إدارة مياه الرى فى مصر وعدم وجود خطة واضحة لاستخدامات المياه وتكلم فى سياق حديثه حول “الماء الضمنى” فنحن عندما نستخدم المحاصيل الزراعية المختلفة نستخدم فى ذات الوقت المياه التى استخدمت فى زراعتها وهو ما يسمى بالماء الضمنى .
وقد قدم الدكتور أبو الروس العديد من القوائم المرتبطة بالموضوع والخاصة باستخدامات مياه الرى فى المحاصيل المختلفة .
وفى الجلسة التالية تكلم الأستاذ محمد ناجى حول إدارة مياه الشرب فى مصر وسياسة الخصخصة وقد عرض فى هذا الموضوع الإجراءات والخطوات التى تتخذها الحكومة لخصخصة مياه الشرب مع توضيحه للمواثيق الدولية التى تعتبر أن الحق فى المياه هو حق اساسى للمواطنين لا يجب الاعتداء عليه .
وفى الجلسة الأخيرة من هذا المحور تحدث المهندس رجب الزغبى عن نوعية مياه الشرب فى مصر ومدى إمكانية الوصول إلى المياه الصالحة للشرب .
ثم تحدث بعدها الدكتور أحمد عبد العظيم عن دور الجمعيات الأهلية فى مواجهة مشكلة تلويث مياه الشرب .
وقد قامت الجمعيات الأهلية الشريكة مع مركز حابى بعمل لقاء على هامش هذا المؤتمر تبادلت فيه أخر أخبارها والقضايا التى تعمل عليها فى هذا الحين .
كذلك وعلى هامش المؤتمر أيضاً قام مجموعة من المتطوعين المرتبطين بمركز حابى بإعداد وعمل ندوة حول أرض مطار إمبابة وضرورة تحوليه إلى حدائق .
ونظراً لأن العديد من الموضوعات التى طرحت فى هذا المؤتمر هى بالفعل جديرة بأن تطلع عليها المنظمات الأهلية الأخرى والمواطنين الذين لم يشاركوا فى هذا المؤتمر فقد قررنا أن نضع هذا الكتاب بين أيديكم آملين أن يساعد المنظمات الأهلية والمواطنين فى فهم قضايانا البيئية وبالتالى زيادة مشاركتهم فى مواجهة الانتهاكات البيئية .



التعليقات (0)




Post Column