حابي للحقوق البيئية » بيانات اعلامية » انفلونزا الطيور … المخاطر والاحتياطات

انفلونزا الطيور … المخاطر والاحتياطات

تم النشر بتاريخ: 25  سبتمبر  2013     بواسطة ال   ·   لا يوجد تعليقات

1 مارس 2006

**ما هي طبيعة مرض أنفلونزا الطيور ؟
– تتواجد الفيروسات المسببة لهذا المرض بصورة طبيعية بين الطيور عموما
فالدجاج والبط وغيره من الطيور يحمل هذا الفيروس في أمعائه بشكل دائم
وتمرض هذه الطيور بمرض الأنفلونزا في بعض الأحيان حين ينشط هذا الفيروس ،
وهذا ما كانت تلاحظه ربات البيوت اللاتي يقمن بتربية الدجاج في المنازل
سواء في المدينة أو الريف حيث انه كان كثيرا ما يحدث فجأة أن تصاب الدواجن
الموجودة بحالة موت جماعي وهو ما كان يسمى (الفرا او الشوطة ).

– ولكن في أحيانا أخرى يتطور الفيروس المسبب لهذا المرض ويصبح شرسا فيؤدى
إلى الموت الجماعي للطيور – ويلاحظ انه في السنوات الأخيرة بعد أن أصبحت
صناعة الدجاج على المستوى الدولي والمحلى صناعة كبيرة حتى أن حجمها في مصر
يصل إلى حوالي 17 مليار جنيه ارتفعت نسبة الإصابة بفيروس هذا المرض خاصة
النوع الشرس منه كما هو حادث حاليا بين العديد من دول العالم وذلك عن طريق
الطيور المهاجرة التي تلتقط المرض وتنقله من مكان لآخر .

– كما يلاحظ أن الدجاج ( الفراخ ) الرومي هي أكثر الطيور تأثرا بعدوى هذا
المرض يليها البط وتأتى بعدها باقي الطيور مثل الحمام وغيره اقل تأثرا
بهذه العدوى .

وهناك العديد من أنواع أنفلونزا الطيور إلا أن النوع المعروف باسم ( اتش 5 إن 1) هو الأكثر خطورة .

**كيف يظهر المرض على الطيور ؟
يلاحظ على الطيور في حالة إصابتها وجود كحة وعطس وافرازات من العين كذلك
ورم في الرأس والوجه مع ملاحظة خمول الطائر ووجود زرقة بجلد الطائر غير
المغطى بالريش وإسهال كما نلاحظ عدم اتزان الطائر بالإضافة إلى انخفاض
البيض بالنسبة للطيور البياضة .

**كيف تحدث إصابة الإنسان وما هي علامات الإصابة عليه ؟
في حالة انتشار الفيروس شديد الضراوة بين الطيور والذي يؤدى بشكل جماعي
إلى موتها فان الأشخاص الذين يتعاملون مع الطيور سواء بإطعامها أو التنظيف
تحتها أو بيعها أو ذبحها أو تداولها في التجارة بها في الأسواق أو حتى
المشترين و مرتادي أسواق الطيور يكونوا عرضة من احتكاكهم المباشر للإصابة
بالعدوى من هذه الطيور .

وتتشابه أعراض أنفلونزا الطيور التي تظهر على الإنسان مع أعراض الأنفلونزا
التقليدية مثل ارتفاع في درجة الحرارة وإحساس بتكسر في العظم والإجهاد مع
سعال جاف ورشح من الأنف ويلاحظ انه في حالة هذا المرض فانه يتطور بسرعة
حتى يتسبب في التهاب رئوي وان لم تتم معالجته سريعا فانه قد يؤدى إلى
الوفاة ولكن من الضروري أن ننبه إلى أن حالات الوفاة نتيجة هذا المرض خلال
الثلاث سنوات الماضية لم يتعدى 160 شخص وطبقا للمصادر الرسمية فانه لم
تظهر اى حالات إصابة للإنسان في مصر .

وهذا التشابه بين أنفلونزا الطيور والأنفلونزا التقليدية يبين انه ليست اى
أنفلونزا مصاب بها يمكن إن تكون أنفلونزا الطيور ،ولكن إذا كان المصاب
بالأنفلونزا قد اختلط قبلها بالدجاج في اى صورة من الصور فالاحتمال الأكبر
أن تكون الإصابة هي أنفلونزا الطيور ويجب عرضه في هذه الحالة على
المستشفيات المختصة بذلك لعمل التحاليل اللازمة وعلاجه .**خطورة وصول أنفلونزا الطيور إلى الخنازير :

يقول الخبراء أن إصابة الخنزير بفيروس أنفلونزا الطيور يمكن أن تؤدى داخل
جسمه إلى ظهور نوع جديد من الفيروسات التي إذا أصابت الإنسان يمكن أن تؤدى
إلى حالة عدوى للمرض بين البشر .ومن المعروف أن هناك مناطق لتجميع القمامة ويربى فيها جامعي القمامة (
الزبالين ) الخنازير مثل قرية الزبالين بمنشية ناصر وكذلك المعتمدية
بالجيزة وغيرها .وتأتى الخطورة الشديدة عندما يتم إلقاء الدواجن النافقة أو المصابة في
صناديق القمامة التي من الممكن أن تنقل إلى تجمعات الخنازير عبر جامعي
القمامة0

**الاحتياطات الضرورية لمواجهة العدوى من هذا المرض :
– الابتعاد عن أسواق بيع الطيور خاصة في مرحلة انتشار العدوى .

– الإبلاغ الفوري للجهات المختصة في حالة الاشتباه في وجود طيور مصابة أو
بشر مصابين ، وفى حالة عدم رد الأرقام المذكورة في الصحف يجب فورا إبلاغ
اقرب قسم شرطة .

– يجب عند ذبح الطيور السليمة لأكلها أن نرتدي جوانتى بلاستيك أو كيس
نايلون في أيدينا وان أول خطوة بعد الذبح هي وضع الفرخة في إناء به ماء
مغلي ثم بعد إزالة الريش يمكن الدجاجة بالخل ثم غسلها جيدا بالماء
والصابون ووضعها في الطهي عند درجة حرارة لاتقل عن 70 مئوية .

– في حالة وجود طيور ماتت بسبب الإصابة فيجب عند التعامل معها اتخاذ الإجراءات الآتية :

* ارتداء كيس نايلون في اليدين ووضع اى حائل على الوجه والفم لمنع استنشاق
اى جراثيم أو فيروسات أو غيرها .*وضع الطيور النافقة في كيس بلاستيك وإغلاقه جيدا .* عدم إلقاء هذه الأكياس في القمامة حتى لا ينتقل المرض إلى أماكن أخرى
وخاصة أماكن تجمع الخنازير .

* الاتصال بالجهات المختصة حتى تقوم بنقلها إلى المدافن الخاصة بذلك وفى
حالة عدم الرد من هذه الجهات فيجب الاتصال بأقرب قسم شرطة ليقوم هو
باستدعاء المختصين للتعامل مع الأمر بشكل صحيح .

* من الضروري أن يتم تطهير الأماكن التي كان بها طيور مصابة أو نافقة وتتم
هذه العملية إما باستخدام الفنيك أو الديتول كذلك يمكن استخدام شعلة نارية
لحرق أماكن هذه الطيور حرقا محدود ا .

* يستحسن التخلص نهائيا من العشش التي كانت تربى فيها الطيور المصابة أو النافقة.



التعليقات (0)




Post Column