حابي للحقوق البيئية » أنشطة حابي, بيانات اعلامية » تعهد انصار البيئة بشبه عصيان مدني الاربعاء في كوبنهاجن

تعهد انصار البيئة بشبه عصيان مدني الاربعاء في كوبنهاجن

تم النشر بتاريخ: 25  سبتمبر  2013     بواسطة ال   ·   لا يوجد تعليقات

يجري وزراء البيئة محادثات في مؤتمر الامم المتحدة حول المناخ بكوبنهاجن وسط تهديدات باحتجاجات واسعة من قبل انصار البيئة.
وتعهد النشطاء، الغاضبون بسبب مشاكل اجرائية وعدم احراز تقدم على طريق التوصل لاتفاق، بتعطيل اعمال المؤتمر.
وقال البيت الابيض ان الرئيس باراك اوباما، الذي سينضم لزعماء دول العالم في المؤتمر بنهاية الاسبوع، واثق من التوصل الى اتفاق.
ووصلت المحادثات الى طريق مسدود حول خفض الانبعاثات والمساعدات للدول الفقيرة.
وعلى مدى اليومين الماضيين اصطف الاف انصار البيئة في طوابير طويلة لساعات كي يدخلوا الى مكان الاجتماعات ـ معظمهم دون ان يدخلوا.
ومع انضمام الوزراء ومساعديهم الى المؤتمر قلل المنظمون من اعداد الوفود الاخرى التي يسمح لها بالدخول.
وتقول متحدثة باسم مجموعة العمل للعدل المناخي ان هناك خطط بتنظيم مظاهرات الاربعاء “تصل الى حد العصيان المدني”.
وتقول المجموعات البيئية ان حوالى 15 الفا من اعضاء الوفود “منعوا” عمليا من حضور القمة برفض اصدار التصاريح لهم او تاخير طلباتهم.
وقال رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون، الموجود في كوبنهاجن، للصحفيين انها لحظة حاسمة.
واضاف: “من المحتمل الا نتوصل الى اتفاق وصحيح ان هناك العديد من القضايا التي تحتاج الى حل. لكني مصمم ان افعل ما بوسعي لاجمع العالم على كلمة سواء”.
وبدأت المرحلة عالية المستوى من المحادثات الثلاثاء مع محاولة وزراء البيئة والمفاوضون من 193 بلدا احراز تقدم في القضايا الاساسية.
وقال الامير تشارلز، ولي عهد بريطانيا، امام المؤتمر: “لا مبالغة في القول بانه بتوقيعكم ستحددون مستقبلنا”.
وسياشرك 120 من زعماء دول العالم في المحادثات رسميا الخميس بهدف التوصل الى اتفاق الجمعة.
وقبل ايام من التوصل الى اتفاق حول المناخ لا تزال هناك مفاوضات شاقة كما يقول مراسل بي بي سي للبيئة ريتشارد بلاك من كوبنهاجن.
وتتضمن القضايا التي لم تحل بعد:
* حجم التخفيضات في انبعاثات الدول المتقدمة.
* كيف يتم توفير التمويل وتوزيعه.
* والاهم ما اذا كان الاتفاق سيستهدف الحد من ارتفاع درجات الحرارة بدرجتين ام 1.5 درجة مئوي



التعليقات (0)




Post Column