حابي للحقوق البيئية » فاعليات, لقاءات » مؤتمر العين السخنة حول ” التغيرات المناخية ومصر “

مؤتمر العين السخنة حول ” التغيرات المناخية ومصر “

تم النشر بتاريخ: 23  سبتمبر  2013     بواسطة ال   ·   لا يوجد تعليقات

29 نوفمبر – 1 ديسمبر 2007

فى الفترة الأخيرة أصبح هناك أهتماماً متزايداً بظاهرة التغيرات المناخية والآثار الخطرة التى تترتب عليها والتى سو ف تصل إلى كافة أنحاء الكرة الأرضية وستخص منها الدول النامية والفقيرة ومنها مصر .

ومع أزدياد الأهتمام الدولى بهذه الظاهرة ومع ضرورة زيادة الاهتمام فى الدول النامية – ومنها مصر – بآثار هذه الظاهرة وطرق التعامل معها أصبح من الضرورى بأن تكون هناك شراكة بين الأطراف المعنية حكومية وخبراء ومنظمات أهلية وإعلام ومجالس نيابية , حتى تكون هناك مواجهة تشاركية لآثار هذه الظاهرة التى وحسب ما يقول الخبراء بأن أثارها على مصر سوف تكون وخيمة خاصة فيما يتعلق بنهر النيل والدلتا .

ولذلك عمل مركز حابى على دعوة مجموعة من الخبراء المختصين والمهتمين بقضية التغيرات المناخية وآثارها على مصر يشاركهم ممثلين عن بعض الجهات الحكومية المختصة ومجموعة من الإعلاميين المهتمين بهذه القضية وموضوعات البيئة من وسائل الاعلام المتنوعة , وكذلك مجموعة من المنظمات الأهلية المهتمة بالقضية . لمناقشة هذه القضية الهامة وذلك من خلال مجموعات عمل مشتركة ونوعية بين المشاركين تدارسوا خلالها أبعاد قضية الاحترار العالمى والتغيرات المناخية على المستوى الدولى مع التركيز على آثار هذه التغيرات على مصر خاصة فيما يتعلق بالسواحل الشمالية وبعض مناطق الدلتا ونهر النيل وحجم الاضرار التى يمكن أن تصيب هذه الموارد وتأثيراتها الاجتماعية والاقتصادية والثقافية .

قد توصل المشاركون الى أن هناك أدواراً لابد أن تقوم بها الأطراف الفاعلة فى القضية وأن يكون هناك تنسيق وتعاون بين كل هذه الفاعليات لمواجهة المخاطر والاضرار التى يمكن أن تتسبب فيها التغيرات المناخية فى مصر .

وعليه فقد أصدرو الإعلان التالى :

” إعــلان العيــن السخنـة ”
التغيـرات المناخيــة ومصـر

نحن المشاركون فى ورشة العين السخنة حول التغيرات المناخية ومصر والمنعقدة فى الفترة من 29 نوفمبر حتى 1 ديسمبر نعلن أننا بعد حوارنا لمدة ثلاثة أيام قد توصلنا الى رؤية تحدد أدوار الفاعليات الاجتماعية المختلفة لمواجهة الآثار السلبية للتغيرات المناخية على مصر , ونلزم أنفسنا ببذل الجهد الجاد اللازم فى سبيل تحقيق هذه الرؤية على أن نعمل من الأن على إعداد شبكة تضم كافة فعاليات المجتمع المدنى المعنية بقضية آثار التغيرات المناخية على مصر .
ونعلن الآتى :

الجهات الحكومية المختصة :
– تضمين قضية التغيرات المناخية وآثارها على مصر فى الخطط التنموية والتربوية لكافة الوزارات خاصة فى مجالات الزراعة والرى والمياه والبناء والتعليم والصحة .
– إنشاء معهد قومى يقوم بالأبحاث والدراسات الخاصة بظاهرة الاحترار العالمى والتغيرات المناخية وآثارها على مصر .
– إتاحة المعلومات المرتبطة بقضية التغيرات المناخية إلى كل من يطلبها .
– تجميع الدراسات الفردية والجماعية الصادرة من مراكز الأبحاث كأساس بحثى يستفاد منه فى الدراسات والأبحاث الجديدة ووضعها تحت تصرف اللجنة الوطنية للتغير المناخى .
– تشجيع عمل البحوث وتوفير التمويل .
– إتاحة الفرص للمشاركة فى المحافل الدولية لكافة أطراف المجتمع الفاعلة .
– اتاحة الفرصة لكل أطراف المجتمع الفاعلة لمشاركة المؤسسات المنشأة والمتخصصة وعلى رأسها اللجنة الوطنية .

– إعداد خطة للطوارئ والكوارث المرتبطة بقضية التغيرات المناخية وإعداد الكوادر المدربة المطلوبة , وإعداد المواطنين وتأهيلهم للتعامل معها .
– إنشاء صندوق قومى للكوارث المرتبطة بالتغيرات المناخية .
– الإعلان عن الجهود المبذولة أول بأول مع إعطاء الفرصة كاملة لتقييمها .
الخبراء واساتذة الجامعات :
– ترجمة وتبسيط وإتاحة البحوث التى تفسير القضية , لأفراد المجتمع .
– إصدار المطبوعات الشارحة لآثار التغيرات المناخية والمخاطر المتوقعة .
– تشجيع الأبحاث والدراسات ومعاونة الجهات المسئولة فى تجميعها .
– تخصيص أوقات مع الطلاب لشرح قضية التغيرات المناخية وآثارها والدور المطلوب من الشباب .
– جذب اهتمام البرلمانيين .
– الإعلان عن الأنشطة التى يتم القيام بها داخلياً وخارجياً ومنها القاءات التليفزيونية التى يعقدها الخبراء واساتذة الجامعات .
الإعلاميين :
– تشكيل رابطة للإعلاميين المهتمين بقضية التغيرات المناخية .
– تنسيق الجهود مع الإعلاميين البرلمانين .
– إعداد البرامج الإعلامية والتحقيقات والمقالات الصحفية المرتبطة بهذه القضية وآثارها ونشرها , مع العمل على تخصيص مساحات محددة ودورية فى الصحف والإذعة والقنوات التليفزيون الأكثر انتشاراً والتى تتمتع باتساع جمهورها .
– إنشاء موقع الكترونى مصرى متخصص .
المنظمات الأهلية :
– إعداد وتنظيم حملات توعية بطبيعة المشكلة وآثارها على مصر للمواطنين خاصة الشباب والأطفال من الجنسين .
– القيام بدور الرصد والتقييم للجهود الحكومية فى المجال مع الاستعانة بالخبراء .
– مد جسور التعاون مع المنظمات الأهلية على المستوى الدولى لمطالبة الدول المتسببة فى زيادة الاحترار العالمى فى البدء فوراً فى اتخاذ خطوات تخفيض انبعاثاتها , مع الزامها بتقديم التمويل اللازم للدول المضارة من هذه الظاهرة ومنها مصر حتى تتمكن من المواجهة .



التعليقات (0)




Post Column