حابي للحقوق البيئية » أخبار » ترجمه رد مجموعة السويس للاسمنت على منظمة الاعمال وحقوق الإنسان بخصوص مطالب حابي

ترجمه رد مجموعة السويس للاسمنت على منظمة الاعمال وحقوق الإنسان بخصوص مطالب حابي

تم النشر بتاريخ: 13  أكتوبر  2015     بواسطة ال   ·   لا يوجد تعليقات

ترجمه رد مجموعة السويس للاسمنت على منظمة الاعمال وحقوق الإنسان بخصوص مطالب حابي

Habi

ــــــــــــــــــ للاطلاع على المرفقات يرجى الضغط على العبارات المكتوبة باللون الاحمر اسفل الخبر .

بدأ الرد بشكر مركز الأعمال وحقوق الإنسان على إعلامهم ببيان مركز حابي للحقوق البيئية.

اسمحوا لنا بالبدأ بمقدمة سربعة عن مجموعة السويس للاسمنت وهى من أكبر واقدم شركات الاسمنت بمصر. الشركة حاصلة على شهادة الايزو 9001 و 014001. كما أنها خاضعة للمراجعة من قبل جهاز شئون البيئة لضمان الالتزام بالمعايير الدولية والمحلية.

وفقاً للاستراتيجيات والسياسات المستدامة للشركة، فالتحدى الكبير أمامنا هو تعزيز تنمية صناعية وأداء اقتصادي في ظل تبني أعلى معايير الحماية البيئية وأيضاً تحسين جودة الحياة في المجتمعات المصرية من خلال مبادرات التنمية. تخصص الشركة جزء أساسي من الاستثمار الصناعي للسياسة البيئية الشاملة. تمثل ممارسات الحماية البيئية والوفاء بالمعايية ومنع الآقار البيئية السلبية المحتملة والتحسين المستمر للآداء كلها بعض أهداف الشركة الشاملة.

على مدار السنوات القليلة الماضية، تم الانتهاء من (أو ما زال بعضها تحت التشغيل) عدد من المشاريع المستدامة الفعالة العملاقة والتي تبلغ قيمتها حوالي 500 جنيه. مثال على ذلك هو قرار الشركة في 2014 والخاص بغلق مصنع طره 1 متخذة بذلك فرصة للاستثمار في مرافق جديدة وقوية بيئياً في مصنع طره 2. هذا بالاضافة الى الخطط طويلة الأمد لتقليل استهلاك الوقود عن طريق تحسين قدرة خط الانتاج واستبدال الوقود التقليدي أي الغاز الطبيعي والمازوت بأنواع وقود بديلة مثل الوقود المشتق من النفايات والكتلة الحيوية.

نحن شركة معترف بها لدى جهاز شئون البيئة نظراً لجهودنا. اطلق على مصنع القطامية “أفضل شركة اسمنت” في مصر نظراً لمشروعات الطاقة الخضراء المستمرة. هذا وقد تم الاعتراف أيضاً بإدارة المصنع لجهودها في بناء مجتمع مستدام ومبادرات خاصة بالأعمال.

كما للشركة استثمارات عدة في الطاقة المتجددة عن طريق شركتها الفرعية إيطالجن. ففي عام 2007 بدأت إيطالجن في تطوير إطار عمل لمشروع طاقة الرياح بمصر. وقد تم بناء مزرعة الرياح في خليج الزيت الواقع شمال الغردقة. وتعد هذه المبادرة جزء من جهود مجموعة السويس ومجموعة إيطال للاسمنت لدعم وتعزيز الطاقة النظيفة والمتجددة والتي نستخدمها يومياً. وفي نوفمبر 2013 شنت المجموعة نظام جديد للتنقية بمصنع حلوان. يعمل هذا النظام تقليل مستوى انبعاثات الاتربة الى مستوى اقصاه 10 mg/m3، وهو أقل من المعايير المصرية والاوروبية.

أما بالنسبة للكربون، فالمجموعة تهدف إلى تقليل ابنعاثات المصنع للطن من المنتجات الاسمنتية. ففي عام 2014 كان معدل انبعاثات الشركة من الكربون 670 كجم للطن من المنتجات الاسمنتية والذي يعتبر معدل أفضل مقارنة بالسنوات الماضية (760 كجم في 2010).

كما تلتزم الشركة بتطبيق الاشادات والبرتوكولات الواردة في مبادرة استدامة الاسمنت. وتعمل جميع المصانع على رصد وتقرير الانبعاثات باستخدام نظام رصد بيانات وفقاً لبروتوكول مبادرة استدامة الاسمنت والخاص بالكربون. تستخدم هذه البيانات لتعقب الاداء المضاد لــمؤشرات الأداء الرئيسية  ووضع أهداف للتقليل والحد من الظاهرة. ويعد رصد الاداء بالتركيز على الانبعاثات أداة رئيسية لإدارة البيئة. ولتحقيق ذلك ترصد الشركة الانبعاثات الخاصة بها باستخدام أنظمة رصد الانبعاثات المستمرة – أجهزة أوتوماتيكية التي تقيس الانبعاثات الحقيقية لتحفظ في قاعدة بيانات أداء الانبعاثات. المجموعة لديها 8 أفران عاملة جميعها مزود بأنظمة رصد الانبعاثات لقياس انبعاثات الغاز وفقاً لمعايير المجموعة.

بالاضافة إلى ذلك تشترك الشركة في العديد من المبادرات المجتمعية. فنحن ندعم مستشفى سرطان الأطفال 75357 ومعهد بون دوسكو الفني وإنجاز مصر. كما تشترك الشركة في الكثير من المشروعات المجمتعية أيضاً حث شركة حلوان للاسمنت وشركة طره للاسمنت العام الماضي مع مؤسسة مصر الخير في تجديد مستشفى حلوان العام. شملت أعمال الترميم البنية التحتية المهدمة للمستشفى وتوفير الاجهزة الطبية الأكثر احتياجا وأيضاً الصيانة.

استخدام الفحم

أصبحت صناعة الاسمنت مورد رئيسي لقطاع البناء والتي تشكل 13% من الاقتصاد المصري. ففي خلال العاميين الماضيين واجهت الأعمال ذات الطاقة المكثفة مثل مصانع الاسمنت وشركات الكهرباء ومصانع السيراميك ومصانع الصلب والاسمدة عجز/نقص متكرر من الكهرباء والوقود مثل الغاز الطبيعي والمازوت.

وقد أثر ذلك سلبياً على الاقتصاد واعاق الانتاج في هذه المصانع. ولتخفيف تأثير أزمة الطاقة ووقف المصانع بدأت المجموعة في البحث عن استراتيجيات بديلة للوقود. وكانت الاستراتيجية التي أثبتت أكثر ملائمة وفقاً للحماية البيئية والنواحي المالية هى استراتيجية مزج الوقود الجديدة وهي تدمج الفحم وفحم الكوك والنفايات لتقليل الاعتماد على أنواع الوقود التقليدية.

اختارت المجموعة الاستثمار باستخدام الفحم حيث أن اولى شركات الاسمنت العالمية تعتمد على الفحم/فحم الكوك حتى في البلدان المنتجة للنفط مثل الامارات والكويت، حيث يعد الفحم وفحم الكوك مسئولين عن 41% من انتاج الكهرباء عالمياً. ففي بلدان مثل الهند واستراليا والمانيا والولايات المتحدة يعد الفحم المصدر الرئيسي للكهرباء.

ففي عام 2011، 86.7% من الوقود المستخدم في صناعة الاسمنت العالمية كان وقود حفري، وفقاً للمعدلات العالمية الواردة في قاعدة بيانات “الحصول على الأرقام الصحيحة”. حوالي 87.6% من الوقود الحفري هو وقود صلب مثل الفحم وفحم الكوك، في حين أن 81% من شركات الاسمنت الاوروبية تفي باحتياجاتها من الطاقة عن طريق الفحم وفحم الكوك. ويأتي باقس احتياجهم من الطاقة من الغاز الطبيعي (2%) ووقود النفط الثقيل (7%) و وقود مشتق من النفايات (10%).

وقد أدت التطورات المستمرة في مجال التكنلوجيا الى التقليل أو الحد من عدد من الاثار البيئية التي عادة ماتصاحب استخدام الفحم بشكل كبير. ففي الحقيقة يعد الفحم اقل خطورة في مقابل المنتجات النفطية. حيث تعد عملية استخراج الطاقة من الفحم وفحم الكوك والنفايات آمنة ويشرف عليها جهاز شئون البيئة.

نحن نعمل عن كثب مع الحكومة المصرية لاثبات فوائد استخدام الفحم والاستخدام الآمن له. وقد قمنا بعدد من دراسات تقييم الأثر البيئي أثناء الترخيص والتي تضمنت جلسات استماع عامة واستاشارات. وكان علينا ضمان أن مصانعنا تلتزم بل وتفوق المعايية المحلية والدولية، كما توفر التدريب العملي وتدريب حول السلامة لكل طاقة العمل الموجود. عقب ذلك بعاميين أخذنا اشارة البدء من وزارة البيئة واستلمنا مؤخراً تصاريح رسمية لاستخدام الفحم والنفايات وأنواع الوقود البديلة.

وقد تم تحويل مصانع السويس والقطامية ونسعد بالنتائج حتى الآن. وبالفعل نحن قادرين على تحويل الموارد لمناطق أخرى ومنع وقف العمل نتيجة لنقص الامدادات. وقد نشرت نتائجنا في دراسات تقييم الأثر البيئي المقدمة للحكومة والجهات المعنية الرئيسية المشاركة

 للاطلاع على رد مجموعة السويس للاسمنت على منظمة الاعمال وحقوق الإنسان باللغه الانجليزية.

ـــــــــــــــ مرفقـــــات هــــامة

·         حابى للحقوق البيئية يدشن حملة وهشتاج #اوقفوا_انتهاكات_شركات_الاسمنت.

·         الطلبات المرسلة الى شركة لافارج للاسمنت.

·         الطلبات المرسلة الى مجموعة السويس للاسمنت.

تضامن منظمة الاعمال وحقوق الإنسان مع المطالب والحملة.

·         تضامن منظمة ESCR الدولية مع المطالب والحملة.

·         تضامن منظمة ELAW الدولية مع المطالب والحملة.

·         تضامن منظمة AITEC الدولية مع المطالب والحملة.

·         بيان / حابى يطالب شركات الاسمنت متعددة الجنسية بوقف انتهاكتها والالتزام بالقانون المحلى والدولى و 9 منظمات اهلية يتضامنون مع المطالب.

 



التعليقات (0)




Post Column